النظام الداخليّ

Category: ABOUT JM Created on 10 October 2016
Last Updated on Monday, 10 October 2016 09:19
Hits: 2919

مدرسة يسوع ومريم - الربوة

النظام الداخليّ

وضع هذا النظام الداخلي وفق القوانين والأنظمة المرعية الإجراء

ولا سيّما المادة 20 من المرسوم رقم 4564

وباقي النصوص القانونية المعمول بها


النظام الداخليّ لمدرسة مدرسة يسوع ومريم - الربوة

تعريف

المادة الاولى :في الخامس عشر من تشرين الأول من العام 1965 افتتحت دارٌ للحضانة في الربوة، سميّت في حينها دير يسوع ومريم – أكاديمية "تيفينيه"، رغبةً من راهبات يسوع ومريم في نشر المثل التعليمية لمؤسّسة الرهبنة كلودين تيفينيه التي أعلنت قداستها لاحقًا في 21 آذار 1993.

تسعى مدرسة يسوع ومريم إلى أن تزوّد المتعلّمين فيها بثقافة أكاديميّة تؤهّلهم للقيام بدور بنّاء ومسؤول في المجتمع، وتنشّئهم على تربية خلقيّة وروحيّة مستوحاة من التقاليد المسيحيّة الكاثوليكيّة، ممّا يكسبهم النضوج والحكمة وروح المسؤوليّة في علاقتهم مع الآخرين ويجعلهم مسيحيّين ملتزمين ومواطنين نشيطين يعملون في سبيل العدالة والسلام والمحبّة.

وسيرًا على خطى القديسة الفرنسيّة كلودين تيفينه (1774-1837)، مؤسِّسة رهبانيّة يسوع ومريم، تضع إدارة المدرسة نصب أعينها تنشئة أشخاص مؤمنين بالله، مشبعين بالحب والتسامح، قادرين على بناء العائلات السعيدة، ومساهمين في تقدم الكنيسة والمجتمع والوطن.

إنّ مدرسة يسوع ومريم مسجّلة تحت رقم 171 لدى وزارة التربية اللبنانية. وهي تؤمّن التعليم بدءًا من سنوات الحضانة حتّى مرحلة التعليم الثانوي، وتعطي لغاتٍ ثلاثًا لتلاميذها هي العربيّة، الإنكليزية والفرنسيّة كما يُهيَّأ التلاميذ للامتحانات الرسميّة.

في تشرين الأول من العام 2002، انتقلت ملكيّة المدرسة من جمعية راهبات يسوع ومريم إلى مطرانيّة أنطلياس المارونيّة ممثّلةً بصاحب السيادة المطران يوسف بشاره السامي الاحترام.

روح المدرسة وجوهرها

المادة الثانية :

رسالتنا : متجذّرون في الإيمان، توّاقون إلى الامتياز.

رؤيتنا :

-          مدرسة يسوع ومريم مركز تربوي مسيحيّ يُعنى بتنشئة الإنسان تنشئةً متكاملة ويُساهم في تفعيل طاقاته إلى أقصى حدّ.

-          تهدف مدرسة يسوع ومريم، وهي تعتمد نظام اللغات الثلاث، إلى تنشئة شابات وشبّان يكونون رسلاً يحملون الإيمان المسيحي الحيّ، ومواطنين لبنانيين مسؤولين، وأفرادًا ملتزمين بتحقيق الامتياز.

-          خرّيجو مدرسة يسوع ومريم راشدون مميّزون يصونون العدالة والسلام، وهم مثال يُقتدى به في المجتمع.

القيم التربويّة :إنّ المدرسة جماعة تربويّة يتعاون فيها أعضاؤها : المعلّمون والمتعلّمون والموظفون والإداريّون والأهل والأصدقاء. تهدف المدرسة إلى بناء شخصية المتعلّمين بناءً متكاملاً، واكتشاف مواهبهم، وتطوير الطاقات الكامنة في داخلهم تطويرًا :

-          ذهنيًّا: بتنمية قدرتهم على التفكير والتحليل بصورة واضحة ومنطقيّة، والتعبير بصورة دقيقة، وتنمية مهارة استيعاب المعلومات واستخدامها بأسلوب علميّ.

-          جماليًّا: بتنمية قدرتهم على تقدير الجمال بشتى أشكاله من موسيقى وفن وأدب، وصقل الذوق الفني ومشاطرته مع الآخرين.

-          خلقيًّا: بتنمية قدرتهم على التمييز بين الصواب والخطأ، بين الجيّد والسيّئ، والمشاركة في القضايا العامة بكل تجرّد بعيدًا عن الأنانية.

-          جسديًّا: بتنمية قدرتهم على المحافظة على صحّة جيّدة والتمتّع بالنشاطات الترفيهيّة، تعبيرًا عن الفرح بالحياة.

-          روحيًّا: يعكس حضور الله في مختلف نواحي حياة الطالب ويدعو إلى تكريمه بالقول والفعل.

-          اجتماعيًّا: يعكس فهم حقوق الإنسان والعدالة الاجتماعية والتضامن وخدمة المجتمع.

-          وطنيًّا: يتجذّر في محبة صادقة لـ“ِ"لبنان الرسالة”، وحسّ وطني صادق، والدفاع عن سيادة لبنان واستقلاله، وقبول الآخر باختلافاته.

المبادىء العامة

المادة الثالثة : كل تلميذ مقبول في المدرسة يلتزم باتّباع نظامها، وبمجرد أن يسجّل الأهل أولادهم في المدرسة، يوافقون من دون تحفظ على كل الاجراءات التي تراها الإدارة ضرورية لخير التلاميذ. إنّ التعليم المسيحيّ هو مادة لها حق الأولية.

احكام عامّة

المادة الرابعة : يقصد بالكلمات والعبارات الآتية المستعملة في هذا النظام :

  1. إدارة المدرسة : رئيس المدرسة.
  2. مجلس الإدارة : رئيس المدرسة، مديرو الأقسام من الحضانة إلى الثانويّ، المشرف الأكاديمي، ودوائر المحاسبة والصيانة والمعلوماتية والأمانة العامة.
  3. المكتب التربوي : منسقو المواد باشراف مديري الأقسام والمشرف الأكاديمي ومدير المدرسة.
  4. مدرسة : مدرسة يسوع ومريم – الربوة.
  5. المعلم أو الهيئة التعليمية : كل من يتولى التدريس في المدرسة.
  6. ولي أمر التلميذ : المسؤول عنه.

ملاحظة كل ما تم ذكره في النظام بصيغة المذكر يصلح للمؤنث.

المادة الخامسة : تعتبر أحكام هذا النظام متممة للعقود التي تربط المدرسة بأفراد الهيئة التعليمية – في حال وجودها – وملزمة للطرفين.

ان هذا النظام هو لإلزامي لكل أفراد الهيئة التعليمية الحاليين والذين قد يستخدمون لاحقًا مهما انت وضعيتهم.

النمط المنهجي

المادة السادسة : أن مواد التدريس في كل سنة منهجية هي المواد المعينة في مناهج التعليم الرسمي (بالإضافة الى التربية المسيحية والتنشئة على الحياة)، ويحق لإدارة المدرسة أن تعتمد بشأنها الكتب التي تختارها.

المادة السابعة : تعتبر العربية والإنكليزية والفرنسية اللغات المعتمدة في المدرسة. كما تعتبر هذه اللغات لغة التخاطب بين التلاميذ وسائر الأساتذة بحسب المادّة.

المادة الثامنة : تحدد حصص التدريس بخمس وثلاثين حصة أسبوعيًا لكل صف أو شعبة، بدءًا من القسم الابتدائيّ الأوّل، من ضمنها حصص التعليم المسيحي.

أساليب التعليم

المادة التاسعة : تعين أوقات العمل المدرسي اليومي بدءًا من القسم الابتدائيّ الثاني على النحو التالي :

-          ثلاث حصص للتدريس مدة كل واحدة منها خمسون دقيقة تليها استراحة مدتها عشرون دقيقة،

-          حصتان تليها استراحة مدتها خمسة وأربعون دقيقة.

-          حصتان أخيرتان مدة كل واحدة خمسون دقيقة

-          يجوز للإدارة أن تعدل في هذا الدوام (من الساعة 7,45 صباحًا وحتى 2,55 بعد الظهر) بحسب ما تراه متناسبًا ومصلحة المدرسة.

-          يجوز للمعلمين بعد موافقة الإدارة وأولياء التلاميذ، إبقاء تلاميذ الشعبة أو الصف كلهم أو بعضهم في المدرسة خارج أوقات الدوام، أما لاستكمال شرح الدروس أو للقيام بأي نشاط غير منهجي.

المادة العاشرة : على كل فرد من الهيئة التعليمية في المدرسة أن يحّضر أعماله المدرسية ودروسه اليومية تحضيرًا عمليًا وكتابيًا لأسبوع كامل مقّدمًا ليطلع عليه منسق المادة والمدير و عليه أن يدون في دفتر خاص علامات الدروس والفروض والمسابقات والملاحظات خصوصًا تلك المتعلقة بتطور سلوك كل تلميذ واجتهاده ورفعه إلى المسؤول عن القسم.

المادة الحادية عشرة : على معلمي المادة الواحدة في الصفوف المتقاربة أو المتوازية عقد اجتماعات دورية للتنسيق، على أن يرفع بعدها تقرير موقع إلى إدارة القسم. كما عليهم ايداع القسم جدولاً مفصلاً يشمل جميع المحاور والدروس في بداية السنة الدراسية.

المادة الثانية عشرة : لمعلمي المواد التي تقتضي توضيحًا عمليًا أن يقوموا وتلامذتهم بزيارة مؤسسات فنية أو مصانع انتاجية أو أماكن أثرية وجغرافية في أوقات الدوام أو خارجها بعد موافقة الإدارة وأولياء التلاميذالخطية على تحمل كل مسؤولية تنجم عن هذه الرحلات.

المادة الثالثة عشرة : على أفراد الهيئة التعليمية في المدرسة أن يعتمدوا الكتب والمصادر المتوفرة في مكتبة المدرسة أو غيرها ويحثوا تلاميذهم على المطالعة.

مواعيد تسجيل التلاميذ

المادة الرابعة عشرة : يجري تسجيل التلاميذ القدماء والجدد طيلة شهر تشرين الأول والثاني من كل سنة ويمكن تمديد المهلة بقرار من الإدارة. وكل من تخلف عن تسديد التزاماته تجاه المدرسة فقد حقه في الانتساب إليها.

بدء الدروس

المادة الخامسة عشرة : تبدأ الدروس وتنتهي في الموعد الذي تحدده الإدارة في شهر أيلول وبحسب روزنامة كل عام دراسيّ.

الامتحانات المدرسية

المادة السادسة عشرة : تنظم الإدارة الامتحانات والمسابقات وتتفق مع المعلمين على الاسئلة التي يجب أن تعطى من البرنامج ، وتقرر النتائج النهائية باشرافها وموافقة المعلمين ذوي العلاقة.

أصول الانتساب إلى المدرسة وشروطه

المادة السابعة عشرة : يشترط في قبول التلميذ :

  1. أن يتعهد ولي أمره خطيًا بالتقيد بهذا النظام نصًا وروحًا.
  2. أن يكون بصحبة ولي أمره وأن يتقدم هذا الاخير بطلب موقع منه يذكر فيه اسمه وشهرته وعنوانه ومهنته ودرجة قرابته للتلميذ والسنة المنهجية التي يطلب التلميذ الانتساب إليها ويرفق بالطلب الأوراق الثبوتية التالية :

-          إخراج قيد أساسي يثبت أن عمره يتفق والسن المحددة في منهج التعليم الرسمي للسنة المنهجية التي يريد الانتساب إليها، مع صورة عن إخراج القيد الفرديّ الأصلي.

-          شهادة العماد للمسيحيين.

-          شهادة صحيّة.

-          أربع صور شمسية.

-          إفادة مدرسية مصدقة بحسب الأصول من وزارة التربية وبطاقة علامات تظهر بوضوح نتائج أعمال التلميذ المدرسية، بالإضافة إلى إفادة حسن سلوك في حال القدوم من مدرسة أخرى.

يشترط في انتساب التلاميذ الجدد، في حال وجود مراكز شاغرة، أن يجتازوا بنجاح امتحان الدخول الذي تحدده إدارة المدرسة.

تحفظ جميع الأوراق الثبوتية في ملف التلميذ.


الدوام المدرسي

المادة الثامنة عشرة :

-          تتحمل المدرسة مسؤولية التلميذ من الساعة 7.15 حتى ساعة خروجه 3.15.

-          يجب على التلميذ أن يحضر إلى المدرسة عند الساعة 7.45 كأقصى حد.

-          في الحالات الاضطرارية على الأهل أن يرافقوا التلميذ، إذا كان ذلك ممكنًا، لتبرير التأخر أو إعلام مدير القسم هاتفيًا.

اجتياز الامتحانات والتغيّب عنها

المادة التاسعة عشرة : يعود إلى الإدارة النظر في وضع كل تلميذ تزيد نسبة تخلفه عن الحضور على 20% من مجموع أيام الدراسة السنوية.

المادة العشرون : يعتبر التلميذ مكملاً إذا حصل على 11/20 على الأقل كمعدل عام.

المادة الواحدة والعشرون : تنظر إدارة القسم في حالة كل تلميذ تخلف عن موعد مسابقة أو امتحان لأسباب غير مشروعة.

ترفيع التلميذ من صف إلى صف أعلى

المادة الثانية والعشرون : يعتبر التلميذ ناجحًا في كافة المراحل فيرفع إلى صف أعلى إذا حصل على معدل 12/20، و 12/20 في كل مادة أساسية.

أما في الصفوف الثانوية، فعلى التلميذ أن يحصل على المعدل المقرر من قبل الإدارة وفقًا لقرارات وزارة التربية للترفع إلى الصفوف المعنيّة (علمي، ادبي).

الامتحانات الفصلية والاختبارات

المادة الثالثة والعشرون : الامتحانات المدرسية

-          يتم تقسيم العام الدراسي إلى ثلاثة فصول، الفصل الدراسي الأول وينتهي في نهاية شهر كانون الأول من كل عام، والفصل الدراسي الثاني الذي يبدأ في كانون الثاني من كل عام ويستمر حتى نهاية شهر آذار، والفصل الثالث من شهر نيسان حتى نهاية العام الدراسي.

-          يتسلم التلميذ كشفًا عن تحصيله العلمي في نهاية كلّ فصل.

-          يكون عدد الاختبارات ووقتها متناسقًا مع عدد ساعات تدريس المادة ونوعها.

-          في المرحلتين المتوسطة والثانوية، يجب إعلام التلميذ بموعد الامتحان قبل أسبوع، أما الامتحان الفصلي فيجب إعلام التلميذ عن موعده قبل أسبوعين على الأقل.

-          يبقى جميع التلاميذ في الصف حتى نهاية الامتحان. لا يسمح للتلميذ بمغادرة غرفة الصف إلاّ بعد إنتهاء وقت الامتحان/الحصة. في حال خروج تلميذ من الصف يكون بمسؤولية المعلم الذي أذن له بذلك.

-          على التلميذ الغائب عن الامتحان الفصلي أن يحضر تقريرًا من طبيب المدرسة.

-          تنظر إدارة القسم في حالة كل تلميذ يتغيّب عن الامتحان أو الاختبار بداعي المرض أو لأي سبب آخر.

-          التلميذ الذي تثبت عليه تهمة الغش في الامتحانات توضع له علامة 1/20.

-          تعاد أوراق الامتحان للتلميذ بعد تصحيحها خلال أسبوع من تاريخ الامتحان، حيث يقوم المعلم بحل الأسئلة والإجابة على استفسارات التلاميذ. كما يمكن الأهل الاطلاع على علامات أولادهم على موقع المدرسة الالكتروني.

-          في حال الاعتراض على علامة سؤال أو امتحان أو اختبار، يتوجب على التلميذ التوجه إلى معلم المادة أولاً وإذا لم يجد الأمر فعليه التوجه إلى إدارة القسم.

-          يوّقع معلم المادة على أيّ تغيير في علامة الامتحان أو الاختبار.

-          يُعاد النظر في الامتحان إذا كانت نسبة فشل التلاميذ فيه مرتفعة.

-          يجب على المعلم احترام خصوصيات التلميذ وعدم قراءة علاماته علانية أمام تلاميذ الصف، كذلك عدم التحدث حول سلوكه أو تحصيله إلاّ مع ولي أمر التلميذ.

إعطاء الإفادات

المادة الرابعة والعشرون :تعطى الإفادات المدرسية بحسب واقع الحال وبناء للطلب إن لجهة متابعة الدروس أو إتمام السنة الدراسية أو التقدم من الامتحانات أو النتائج أو بالعلامات المدرسية.

العلامات والامتحانات

المادة الخامسة والعشرون : تجرى المسابقات والاختبارات المدرسية على قسمين : امتحانات دورية وامتحانات فصلية. وترسل ورقة الامتحان إلى أولياء التلميذ في نهاية كل امتحان لتوقيعها وإعادتها إلى الأقسام. العلامات المعتبرة في النتائج هي التي تسجل في ملف التلميذ كما وردت عند إعلانها.

نظام دفع الأقساط والرسوم المدرسية

المادة السادسة والعشرون : تتوقّع إدارة المدرسة أن يقوم أولياء كل تلميذ بتسديد الرسوم والأقساط المدرسية.

المادة السابعة والعشرون : تحدد رسوم التسجيل والقرطاسية والنقل والأقساط المدرسية في مطلع كل سنة مدرسية (حتى أوائل كانون الثاني)، وتؤخذ بعين الاعتبار نسبة الزيادات الطارئة على بدلات غلاء المعيشة وغيرها.

موعد استيفاء القسط المدرسي الأول

المادة الثامنة والعشرون : تدفع الأقساط المدرسية في المدرسة أو في المصرف المحدّد من قبلها على ثلاث دفعات أو بحسب الأصول المحدّدة من المدرسة، ويسدد القسط المدرسي الأول قبل آخر شهر تشرين الأول.

موعد دفع رسوم التسجيل والقرطاسية

المادة التاسعة والعشرون : تدفع رسوم التسجيل والقرطاسية في المدرسة قبل الخامس عشر من شهر أيلول من كل سنة.


العطل المدرسية

المادة الثلاثون : تعطل المدرسة يومي السبت والأحد من كل أسبوع، أما العطل الأخرى فهي العطل الرسمية فضلاً عن العطلة الصيفية وعيد المدرسة.

حقوق المعلم

المادة الواحدة والثلاثون :

-          يحق لكل فرد من أفراد الهيئة التعليمية أن يتغيب بإذن وراتب كامل مدة أسبوع في حال زواجه ومدة لا تتجاوز أربعة أيام في حال وفاة زوجته أو احد أصوله (الأم والأب) أو فروعه أو اخوته أو أخواته.

-          تعطى إجازة الأمومة بحسب القانون النافذ بتاريخه.

المادة الثانية والثلاثون : يحق لأيّ فرد من أفراد الهيئة التعليمية أن يستحصل على إجازة مرضية ضمن الشروط التالية:

إذا تغيب لأسباب صحية عليه أن يعلم الإدارة بالأسباب التي دعت إلى التغيب فتتثبت الإدارة إذا شاءت من حقيقة الأمر بنفسها أو بمن ينوب عنها أو بواسطة طبيب المدرسة الذي يعطي تقريرًا طبيًا. فإذا تبين من التقرير أن مدة الغياب لا تتجاوز الثلاثين يومًا أعطيت الإجازة الصحية براتب كامل. وإذا تبين أنها تتجاوز المدة المذكورة مددت الإجازة بنصف راتب حتى شهرين آخرين. وإذا امتدّ الغياب لأكثر يحال المعلم الى اللجنة الطبية.

المادة الثالثة والثلاثون : تنظر الإدارة في الإجازات الخاصة ضمن السنة الدراسية والإجازات السنوية الموقتة.

واجبات المعلم

المادة الرابعة والثلاثون : على المعلمين أن يتعاونوا والإدارة في الأعمال المدرسية وأن يواظبوا على أوقات عملهم بدقة، وأن يرجعوا إلى الإدارة في الشؤون المتعلقة بأعمالهم المدرسية وأن يصغوا إلى توجيهاتها ويحترموا إرادتها لحسن سير العمل المدرسي.

المادة الخامسة والثلاثون : على كل فرد من الهيئة التعليمية والادارية في المدرسة :

  1. أن يكون قدوة للتلاميذ من خلال تأمين مناخ تربوي يبعث الثقة والارتياح بين الأستاذ والتلاميذ بالإضافة إلى الانضباط واحترام القوانين والأنظمة، والالتزام بحسن التصرف وباللياقة في المظهر والملبس.
  2. أن يؤمن ما يكلف القيام به من الأعمال غير المنهجية والتي تختصر كالتالي :

-          مراقبة التلاميذ عند الدخول إلى الصفوف والإشراف على خروجهم منها حتى آخر تلميذ.

-          الاشتراك في النشاطات المدرسية والروحية التي تقررها الإدارة.

-          حضور اجتماعات مجلس المعلمين، المعتبرة إلزامية، إن كانت بدعوة من الإدارة أو من ينوب عنها، أو كانت بدعوة من اللجنة الإدارية لمجلس أفراد الهيئة التعليمية.

-          الالتزام بمراقبة الامتحانات ووضع الملاحظات على بطاقة العلامات، بحسب توجيهات كلّ قسم.

-          الالتزام بدفتر الصف الذي ينظم الدروس والفروض اليومية مع ذكر الملاحظات إذا وجدت.

-          الاهتمام بدفاتر التلاميذ وتصحيحها بدقة بالوقت المحدد لها من إدارة القسم.

-          استقبال أولياء التلاميذ دوريًا، بموجب جدول ينظم مع إدارة القسم، واطلاعهم على كافة نشاطات التلميذ المدرسية سلبية كانت أم إيجابية والتعاون معهم لما فيه المصلحة المشتركة.

-          ايداع اسئلة الامتحانات مرفقة بأسس التصحيح قبل خمسة أيام عمل من موعد الامتحان والعلامات في المواعيد المحددة من قبل إدارة القسم.

-          إعادة الفروض والمسابقات مصححة إلى التلاميذ خلال اسبوع.

-          مرافقة التلاميذ خلال الرحلات المدرسية.

-          تجنب كل ما يضر بسمعة المدرسة.

-          التعاطي مع التلاميذ بمحبة وعدل.

-          الالتزام بساعات التنسيق المقررة لكل مادة، والتي تعتبر ساعات تحضير دروس خارج ساعات العمل الفعلي.

-          حسن استعمال وسائل التواصل الاجتماعي التي تعكس صورة المدرسة.

-          التنسيق بين المعلمين ومدير القسم حول كيفية توزيع الفروض الأسبوعية وفق المواد.

  1. أن يثابر دائمًا على متابعة دورات تأهيلية لمتابعة التطور العلميّ والتربويّ والتكنولوجيّ.

المادة السادسة والثلاثون : يحظر على المعلم في المدرسة، تحت طائلة المسؤولية :

  1. القيام بأي نشاط عقائدي أو سياسي أو حزبي، مهما يكن نوعه، داخل المدرسة أو خارجها.
  2. ممارسة أي نشاط أو عمل يسيء إلى رسالته التربوية.
  3. البوح بالمعلومات الإدارية والتربوية التي يطلع عليها بحكم عمله، ولا سيما المناقشات التي تجري في مجلس المعلمين أو مجلس التأديب أو سائر النشاطات في المدرسة.
  4. ترك الصف أو الإنصراف عن التدريس إلى اي عمل آخر.
  5. التدخين في حرم المدرسة.
  6. تكليف التلميذ القيام بعمل خارج النشاط التربوي.
  7. إنزال أي عقاب جسدي بالتلميذ أو التأنيب بكلام مهين تأباه التربية والكرامة الشخصية.
  8. استعمال الهاتف الخلويّ في الصف.
  9. السماح للتلاميذ بمغادرة الصف في حصص التدريس والاجتماع بهم في الممرات.
  10. إعطاء الدروس الخصوصية للتلاميذ بدون علم الإدارة وموافقتها.
  11. تناول الطعام والشراب داخل غرفة الصف.
  12. احتجاز التلاميذ في غرف الصفوف اثناء الاستراحات إلا بعد موافقة إدارة القسم.
  13. تبادل الساعات بدون علم إدارة القسم.
  14. الاعتداء بكافة أنواعه على التلاميذ أو أفراد الهيئتين التعليمية أو الإدارية.

المادة السابعة والثلاثون : لا يجوز لأيّ معلم مطلقًا إدخال أي كتاب أو نشرة أو مجلة أو مطبوعة إلى المدرسة لا تمت بصلة وثيقة إلى طبيعة عمله المدرسي. كما لا يجوز تسويق أو توزيع أي ملصق أو إعلان من دون أخذ الإذن من الإدارة تحت طائلة إيقاع العقوبات المناسبة بحقه.

المادة الثامنة والثلاثون : ينبغي على أفراد الهيئتين التعليمية والإدارية العناية بصحة التلاميذ ومراقبة جلوسهم وتصرفاتهم العامة والتنبه إلى الحالات المرضية التي قد تتفشّى بينهم واتخاذ التدابير الوقائية والعلاجية اللازمة. وفي الحالات المرضية، ينبغي السؤال عنهم أو زيارتهم.

المادة التاسعة والثلاثون : يبقى أفراد الهيئة التعليمية مرتبطين بإدارة المدرسة خلال شهر واحد من العطلة الصيفية تعينه لهم الإدارة قبل انتهاء السنة الدراسية وعليهم أن يلّبوا كل دعوة توجهها إليهم أثناء هذا الشهر في حدود واجباتهم المهنية وضمن المهلة التي تحددها لهم شرط ألا تكلفهم بالتدريس الفعلي.

حقوق المتعلّم

المادة الأربعون :إن إدارة المدرسة على استعداد لمعالجة قضايا وشكاوى التلاميذ بشكل يضمن لهم حقوقهم.

  1. للتلميذ الحق في أن يعامل بإحترام، وأن يحصل على المواد التعليمية بدون تمييز.
  2. للتلميذ الحق في احترام خصوصياته.
  3. للتلميذ الحق في أن يحتج بطريقة لائقة ومقبولة على كل إجحاف بحقه وعلى نوعية العقاب الذي يفرض عليه بطلب إعطائه الفرصة لتبرير تصرفاته قبل اتخاذ أي إجراء بحقه.
  4. للتلميذ الحق في طرح أي موضوع/مشكلة/مضايقة أمام المعلم/ المربي/المسؤول التربوي/الأخصائي النفسي أو مدير المدرسة.
  5. للتلميذ الحقّ في بحث الشكاوى ضدّ المعلمين مع المعلم ذي العلاقة أولاً ثم مع مربي الصف، وإذا لم يتمّ التوصل إلى نتيجة، يمكن مراجعة مدير المدرسة.
  6. للتلميذ الحق في الاستفسار عن كل النقاط المهمة خلال الحصة من معلم المادة.
  7. للتلميذ الحرية المطلقة في :

-          انتخاب أعضاء مجلس التلاميذ.

-          انتخاب اللجان الصفية للمدرسة.

-          رفض تأدية خدمات شخصية لأيّ معلم كان.

  1. للتلميذ الحق في تقديم الاقتراحات لتحسين البيئة الاجتماعية والتعليمية والتربوية في المدرسة.
  2. للتلميذ الحق في اختيار المجال التعليمي الذي يرغب به والملائم لقدراته التعليمية ولمعايير المدرسة وأنظمتها (بإرشاد معلم المادة).
  3. للتلميذ الحق في ان يُبَلَّغ عن موعد الامتحانات قبل أسبوع على الأقل.
  4. للتلميذ الحق في طلب المساعدة في موضوع تعليمي من المعلم.
  5. للتلميذ الحق في مراجعة المعلم حول نتيجته في الامتحان.
  6. للتلميذ الحق في الحصول على نتائج الامتحانات بعد أسبوع من إجرائها.

واجبات المتعلم

المادة الواحدة والأربعون : على التلميذ الذي قبل في المدرسة:

  1. أن يتقيد بالقوانين والأنظمة المدرسية وقرارات الإدارة وتعليماتها وجميع الواجبات المطلوبة منه.
  2. أن يحافظ على النظام التام وعلى قواعد السلوك العامة والاداب والصحة داخل المدرسة وخارجها.
  3. أن يمتثل لتوجيهات الإدارة والمعلمين كافة والمسؤولين عن النظام.
  4. أن يعنى بالنظافة عناية شاملة وأن يحافظ على بناء المدرسة وأثاثها ومحتوياتها والتعويض عن الأضرار المادية التي قد يتسبب بها.
  5. أن يتقيد بالزيّ المدرسي تقيدًا كليًا، وترفض كل حالة استثنائية.
  6. أن يتقيد بالزيّ الرياضي المفروض من قبل إدارة المدرسة.
  7. أن يعفى من ممارسة الأنشطة الرياضية فقط إذا تقدم بتقرير طبي يبرر هذا الإعفاء.

المادة الثانية والأربعون : يحظر على التلاميذ الأمور التالية :

  1. مغادرة المدرسة خلال الدوام أو تغيير وسيلة النقل إلاّ بطلب خطي مرفق باتصال هاتفي من أوليائهم وموافقة إدارة القسم.
  2. التشاجر والصراخ والتصرفات غير اللائقة والدخول إلى غرفة التدريس في أثناء الفرص إلاّ بإذن خاص.
  3. القيام بأي عمل من شأنه الإخلال بنظام المدرسة العام.
  4. اقتناء الحلي والمجوهرات الثمينة لأن المدرسة غير مسؤولة عن ضياعها.
  5. اقتناء الأشياء الضارة والخطرة كافة.
  6. استعمال الهاتف الخلويّ خلال ساعات الدوام المدرسيّ.
  7. الانتماء الى حزب سياسيّ أو رفع شعارات سياسيّة أو الانضمام الى جماعات غير مرخص لها.

المادة الثالثة والأربعون : يحظر على أي تلميذ مغادرة المدرسة في أثناء حصص التدريس أو في فترة الاستراحة.

نظام العلاقات المسلكية بين جميع المعنيين بالنشاط المدرسي

المادة الرابعة والأربعون : المعلّم:

تطبق بحق المعلّم المخالف الأصول القانونية المرعية الإجراء.

المادة الخامسة والأربعون : يحق لإدارة المدرسة ان تصرف من الخدمة اي فرد من افراد الهيئة التعليمية متقيدة بنص القوانين المرعية الإجراء.

المادة السادسة والأربعون : المتعلّم :

يجب على أولياء التلاميذ إعلام الإدارة فور تغيب التلميذ. ولا يقبل التلميذ المتغيب إلاّ بعد أن يثبت شرعية تغيبه بحضور وليه أو بعذر خطي موقع من ولي الأمر ومرفق باتصال هاتفي.

المادة السابعة والأربعون : إذا تكرر تأخر التلميذ عن الصف لعذر غير مشروع يسمح له بالدخول على أن يتخذ بحقه التدبير المناسب.

المادة الثامنة والأربعون : في حال مخالفة التلميذ قوانين المدرسة وأنظمتها والآداب العامة أو تقاعسه في إداء واجباته المدرسية أو عدم التزامه بالزيّ المدرسي، يعرض نفسه للتدابير المناسبة. أما في محاولة الغش فيُتخذ الإجراء المناسب بحسب نظام القسم.

المادة التاسعة والأربعون : على أولياء أمر التلاميذ المتعثرة أوضاعهم في المدرسة أن يلبوا الدعوات الموجهة إليهم من قبل المدرسة للبحث في الحلول المناسبة.


نظام الصحة المدرسية

المادة الخمسون : لكل متعلّم بطاقة صحية ترافقه منذ انتسابه إلى المدرسة وحتى تخرجه منها على أن تبقى محفوظة بعد تركه المدرسة تحسبًا لأيّ مراجعة .

المادة الواحدة والخمسون :ترسم الإدارة معالم بيئة صحية في المدرسة وتحدد أطرها وتعمل مع الفريق الصحي المكلف على نشرها وتطبيقها.

الوساطة والتحكيم

المادة الثانية والخمسون : يعود لأي فرد من أفراد الأسرة التربوية التقدم من الأمانة العامة للمدارس الكاثوليكية بطلب الوساطة.

كما يحق لأيّ فريقين متنازعين من أفراد الأسرة التربوية التقدم معًا من الأمانة العامة للمدارس الكاثوليكية بطلب التحكيم لبت الخلاف الواقع بينهما.

ويعود للامين العام للمدارس الكاثوليكية بحسب نظام الأمانة النظر في الطلب.

ويدخل ذلك في إطار عدم التخلي عن إمكان حل الخلافات بعيدًا من الإجراءات القانونية الرسمية، ويشكل وسيلة بديلة اختيارية لحل الخلافات بين أفراد الأسرة التربوية.

برنامج خدمة المجتمع

المادة الثالثة والخمسون : في إطار تطبيق المناهج التعليمية المقررة، وبهدف تعزيز الإندماج الإجتماعي والحس المدني لدى التلاميذ تقوم المدرسة بتنظيم برنامج " خدمة المجتمع " على أن تتبع لذلك مجموعة التدابير والإجراءات التالية :

  1. يتم اختيار الأنشطة المتعلقة ببرنامج " خدمة المجتمع " من قبل إدارة المدرسة بالإنسجام مع الأهداف التعليمية ومحتوى مناهج المواد التعليمية المقررة لا سيما ما يتصل منها بالمجالات الآتية :

-          البيئية: سلامة البيئة وجماليتها، النظافة، التشجير، تدوير النفايات، المحميات، حملات توعية...

-          الصحية: مكافحة الأوبئة، مساعدة المعوقين، خدمة المرضى والمسنين، الوقاية الصحية، حملات توعية...

-          الاجتماعية/الخدماتية : الخدمة الإجتماعية، التطوع، العونة، أعمال الإغاثة، الأماكن الأثرية، الشأن العام، التعبير الحضاري، التراث، حملات توعية...

-          التربوية : سلامة البيئة المدرسية، المخيمات الصيفية، مساعدة الأطفال المنقطعين قسريًا عن الدراسة بسبب المرض، المخيمات الكشفية...

  1. تحدد ساعات تنفيذ مشاريع " خدمة المجتمع" وأوقاتها بقرار من الإدارة.
  2. تشكل إدارة المدرسة فريق عمل مهمته السهر مع الإدارة على حسن تنفيذ البرنامج المقرر.
  3. يقوم فريق العمل بتقويم المشاريع المنفذة وإعداد تقرير إداري وآخر توثيقي سنوي عن البرنامج.


ختام

المادة الرابعة والخمسون :

  1. إن تسجيل التلميذ في المدرسة يعتبر في مطلق الأحوال اعترافًا من ولي أمره بقبوله نمط المدرسة والنظام المحدد من قبلها.
  2. يحق لإدارة المدرسة تعديل النظام الداخلي بصورة كاملة أو جزئية عندما تدعو الحاجة من دون أخذ موافقة أولياء التلاميذ مجددًا لمن سبق له ووقع دلالة على ذلك.
  3. ان لرئيس المدرسة السلطة الكاملة في تشديد التدابير أو إعطاء الأسباب التخفيفية بحسب واقع الحال وله الحق باتخاذ القرار المناسب حيال أي موضوع أو مشكلة تطرح أمامه في معرض تطبيق هذا النظام الداخلي.
  4. لكلّ قسم من أقسام المدرسة قواعد وأنظمة خاصّة يطَّلع عليها أولياء أمر التلاميذ ويوقّعون عليها في مطلع كلّ سنة مدرسيّة. إنّ هذه القواعد والأنظمة جزء لا يتجزّأ من نظام المدرسة الداخليّ هذا.
  5. يعمل بهذا النظام الداخلي فور التوقيع عليه من قبل إدارة المدرسة.

إدارة المدرسة 2016